الإثنين , 11 ديسمبر 2017
الرئيسية » دنيا حواء » نصائح في تغذية الحامل والمرضعة في غاية الأهمية
تغذية الحامل
نصائح في تغذية الحامل والمرضعة في غاية الأهمية

نصائح في تغذية الحامل والمرضعة في غاية الأهمية

إن الاهتمام بـ تغذية الحامل والمرضعة يحافظ على صحّتهنّ، ويعزّز من قدرة الجسم في التغلّب على المشاكل الصحّيّة المحتمل حدوثها. أمّا سوء تغذية الحامل أو المرضعة فقد يكون نتيجة اتّباع نظام غير صحّيّ في التغذية أو بسبب تقارب الفترات بين حمل وآخر ممّا لا يدع الفرصة للجسم لكي يستعيد صحّته.

يكون تغذية الحامل بشكل سليم سبب في ولادة طفل بوزن مناسب، وإلى فرصة أقلّ بالإصابة بالأمراض المعدية خلال الستة أشهر الأولى من عمر الطفل.

-ما الزيادة الطبيعيّة في وزن المرأة الحامل ؟

تزداد الحامل بشكل عام  10 – 12 كغ  أثناء الحمل، تتوزع كالتالي :-

  1. وزن الجنين 3200 – 3500 غ.
  2. وزن الرحم 900 غ.
  3. وزن المشيمة 650 غ .
  4. السائل الأمينوسي 800 غ.
  5. زيادة الدم 1250 غ .
  6. احتباس السوائل 1500 – 2000 غ .
  7. طبقة شحمية 1700 – 3700 غ.

-ما كمّيّة السعرات الحراريّة التي تحتاجها الأمّ الحامل أو المرضع ؟

السيدة تحتاج و حسب نشاطها اليومي إلى  1800 – 2000 حريرة يومياً.

الحامل تحتاج  2500 حريرة يومياً.

المرضع تحتاج  3000 حريرة .

تغذية الحامل يجب أن تؤمن هذه السعرات الحرارية من مصادر  غذائية متنوعة :-

  • 10% منها من البروتينات .
  • 35% من الدسم و الدهون
  • 55% من الكربوهيدرات .

-ما الاحتياجات الغذائيّة الأخرى في تغذية الحامل ؟

خلال الأشهر الثلاثة الأولى يكون الجنين صغيراً , وتزداد الاحتياجات بمعدل بطيء عن الاحتياجات الطبيعية و لكنّ الغذاء المتوازن يعتبر غاية في الأهمية. إذ تحتاج الحامل إلى حمض الفوليك خلال هذه الفترة بمقدار يزيد عن ضعف احتياج البالغ العادي وهو يعتبر أساسيًّا في بناء الجهاز العصبي للجنين و يقلّل من الإصابة بالعيوب الخلقية .

وعلى الرغم من أنّ الخضراوات والفواكه وعصير البرتقال غنية بالفوليك أسيد , إلا أن تناول أقراص يعتبر أساسياً لضمان استمرار التزود به.

*الكالسيوم

هو من المعادن التي تقوم ببناء الهيكل العظميّ. وله دور في: تخثّر الدم والنشاط العضليّ والاستقلاب. وتعدّ منتجات الألبان مصدرًا أساسيًّا له.

*الحديد

يوجد الحديد في اللحوم الحمراء والخضار الورقية الخضراء والحبوب الكاملة. وينبغي أن تؤخذ أقراص الحديد اعتباراً من نهاية الشهر الرابع و ذلك لتدعيم مخزونات الحديد.

ويقي إعطاء الحديد من الولادة المبكّرة، وحدوث نزيف أثناء الولادة، أو إنتان ما بعد الولادة.

*اليود

عوزه يؤدي للإجهاض المتكرر وإلى ولادة طفل ميت أو تشوه الجنين. أمّا النقص البسيط له فيؤدي إلى ضعف العضلات ونقص الإدراك لدى الطفل .

*الزنك

ويدخل في تكوين الأنسجة. ويؤدّي نقصه يؤدي إلى تشوّه الجنين وتأخّر النمو داخل الرحم وإلى الولادة المبكرة.

*البروتينات

يجب ألّا تقلّ الزيادة في البروتينات عن 15 غرام يومياً. وتكون البروتينات ضروريّة لمتطلّبات نموّ الجنين نموًّا سريعًا، ولكبر حجم الرحم، ولتشكّل المشيمة والغدد الثديّة. وهي متواجدة في اللحوم والبيض والأجبان.

*الفيتامينات

تغذية الحامل السليم يحتاج لقدر معين من الفيتامينات المختلفة، بحيث يجب أن يزداد مقدار الفيتامينات التي تتناولها الحامل وخاصةً A , D , C , B

**فيتامينA

ضروري لتطوير الخلايا وتكوين الأسنان والعظام. ويوجد في الكبد وصفار البيض والفواكه والخضار الصفراء

**فيتامينB

ضروري لأنشطة الاستقلاب الغذائيّ وإنتاج الطاقة وقيام الخلايا العصبية بوظائفها. وهو يوجد في البيض اللحوم والأسماك.

**فيتامينC

ضروري لتكوين المادة بين الخلايا وهو ضروري لامتصاص الحديد. ويوجد في الفواكه الحمضية والفليفلة.

**فيتامينD

ضروري لتطوّر هيكل الجنين وتسهيل امتصاص الكالسيوم والفوسفور. ويوجد في الزبدة ، صفار البيض.

شاهد أيضاً

مجموعة صور خواتم رائعة وغير تقليدية

مجموعة صور خواتم رائعة وغير تقليدية

 تعتبر الخواتم من أقدم المجوهرات، وأقيمها على مر العصور.. على مدار عصور، يرمز الخاتم لحالة …