الجمعة , 20 أكتوبر 2017
الرئيسية » تسويق و أعمال » السؤال الذي لا تخلو مقابلة عمل منه.. وكيف تجاوب عليه؟

السؤال الذي لا تخلو مقابلة عمل منه.. وكيف تجاوب عليه؟

مقابلة العمل من أهم المواقف في حياتك التي قد تقرر حصولك على وظيفة ما من عدمه. ويُعد يومها مثيراً بالنسبة للمتقدم للمقابلة، فمن جهة فأنت تقدم على مقابلة صاحب العمل أو نائب عنه وهو الذي سيحدد إن كنت تصلح للوظيفة، ومن جهة أخرى فأنت مطالب بـ الإجابة عن أكثر الأسئلة الحساسة التي لا بد وأن يمر بها كل متقدم لـ مقابلة عمل،وهو السؤال،، هل يمكنك أن تحدثني قليلاً عن نفسك؟؟

من المفترض أن تتحدث عن نفسك بسهولة، فأنت أكثر من يعرف وأنت الذي تعرف حياتك كلها! ولكن لأغلب الناس فإنه أكثر الاسئلة صعوبة خاصةً وأنت في ذلك المقعد المصيري في مقابلة عمل..

لحسن الحظ، هناك عدد قليل من الطرق التي يمكنك إستغلالها لمثل هذا اليوم وللإجابة عن هذا السؤال، بل ستكون على ثقة من الظفر بالوظيفة، وهنا كيف…

“لغة جسدك” نصف الطريق

لغة الجسد تلعب دوراً كبيرا في الإنطباع الذي سيأخذه عنك من يحاورك في أي مقابلة عمل، سواء علمت أم لا، فإن لغة جسدك تتحدث عن شخصيتك أكثر مما تعتقد ومن دون أن تتحدث بكلمة.

لذا، عندما تُسأل أن تتكلم عن نفسك، أعطي لجسدك الفرصة ليتواصل مع عقلك، خذ نفس عميق، واظبط الجلسة التي أنت عليها، دع أكتافك في حالة إسترخاء، وافرد رجليك وافعل ما يعطيك الصورة أنك في حالة ليست بالمتوترة ولكن لا تتمادى بالجلوس بجلسة عادية جدا فتذكر أنك في مقابلة عمل وأن ما تريد أن تُوصله أنك مرتاح في الجلسة ومتشوق للحديث عن نفسك.

كن مختصراً 

بالرغم من أن المحاور يسألك “حدثني عن نفسك”، لكنه لا يتوقع منك أن تقضي المقابلة تتكلم فيها عن قصة حياتك! فقد تفقد إهتمام الحاضرين في المقابلة وتركيزهم. فليس المطلوب بأن تطول، دقيقتين أو ثلاثة كافيين جداً للإبقاء عن إهتمام المحاورين وإنتباههم لك.

مرِن نفسك في البيت وقبل المقابلة على هذا الإطار الزمني، نعم بين دقيقتين أو ثلاثة تنهي بهم ما أنت قادم على الحديث به.

إتبع الإستراتيجيات الأتية

إذاً، ماذا سوف تقول في هذه الدقائق القليلة؟؟ محاورك في مقابلة العمل قد رأى السيرة الذاتية الخاصة بك، لذا لا تردد ما كنت قد كتبته ولكن إختار ما بين أهم إنجازاتك السابقة لتتحدث عنها.

الأهم أن تبقى في جوابك على رأس السؤال وأنت تجاوب، إتبع الإستراتيجيات الأتية،

– في البداية، تحدث عن الأمور السهل التحدث عنها وهو ما تفعله الأن، في أي جامعة قد درست وتخرجت، ما التخصص الذي تركز عليه مشوارك المهني.
على سبيل المثال ” كما ترى من سيرتي الذاتية، فانا قد درست تجارة الأعمال في الجامعة وكان أغلب عملي في السابق هو التركيز على علاقات الزبائن وتطوير العمل منذ حينها”.

– النقطة الثانية، تحدث عن أهم إنجازاتك المهنية، إختار ما بين أهم إثنين أو ثلاثة إنجازات مهمة مرتبطة بالعمل الذي تقدم إليه.
على سبيل المثال ” قد كان لي الفرصة للعمل مع زبائن درجة أولى أثناء عملي السابق نظراً لمهاراتي كمفاوض”
مثال أخر ” قد تم إعطائي جائزة مع شهادة شكر وتقدير نظراً لمساهمتي في تطوير ألية إدارة المبيعات داخل عملي السابق”

أخيراً، إجمع ما فات من خلال الحديث عن كيفية أن خبرتك السابقة قد شجعتك للتقدم للوظيفة وأنك ترى نفسك مؤهلاً للدور الذي سيكون مطلوب منك أن تقدمه في عملك الجديد وأنك متاكد من أنك ستنجح فيه.

كُن نفسك

عندما تُسأل في مقابلة عمل ان تتحدث بالمزيد عن نفسك، فالمحاور يقصدها بأنه يريد سماع المزيد، ما يعني أنه مهتم بك و بخبراتك، بمعنى أخر، هي فرصة عظيمة بأن تُظهر ميزات شخصك، لا تخف وإسترخي وإبتسم وتحدث عن قصص صغيرة تُظهر الجانب الإيجابي منك وقد تسرد بعض من هواياتك ومهاراتك لتضيف شيئاً من الود في المقابلة.

الحديث عن نفسك ليس بالشيئ السهل، ولكن بإتباع هذه النصائح فإنها ستساعدك أن تظهر أمام من يحاورك بأنك شخص سهل التعامل معه، بينما سيرتك الذاتية تحتوي قائمة طويلة من الإنجازات والأعمال، لا شيء على الورق قد يُظهر مهاراتك على أرض الواقع غيرك أنـــت!

 

شاهد أيضاً

بيت كوم، أفضل موقع توظيف عربي على الانترنت

بيت كوم ، أفضل موقع توظيف عربي على الانترنت

بيت كوم، قد تكون سمعت بهذا الموقع من قبل، وقد تكون هذه المرة الاولى التي …